7 مفاتح لاطلاق قواك الكامنة..تجاوز قوة عقلك الباطن

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

7 مفاتح لاطلاق قواك الكامنة..تجاوز قوة عقلك الباطن

كيف يمكن لهذا الكتاب أن يحقق المعجزات في حياتك ؟ بقلم الدكتور جوزيف ميرفي لقد رأيت المعجزات تحدث لرجال وسيدات في جميع مناحي الحياة ، وفي كل أرجاء العالم . وهذه المعجزات ستحدث لك أيضا ، عندما تبدأ استخدام قوة عقلك الباطن الخارقة.

إقرأ أيضا :

تحميل كتاب فاتتني صلاة pdf

فقد تم وضع هذا الكتاب ليعلمك أن تفكيرك الاعتيادي وخيالك يكونان ويصممان ويشكلان حياتك ؛ لأن الإنسان هو نتيجة ما يفكر فيه بعقله الباطن . الصفة المميزة لهذا الكتاب إن ما يميز هذا الكتاب هو أسلوبه البسيط والعملي.

حيث يتم تقديم عدة أساليب وصيغ بسيطة قابلة للاستخدام ، بحيث يمكنك أن تطبقها على عالمك اليومي بكل سهولة . فلقد قمت بتدريس هذه العمليات البسيطة للرجال والنساء حول العالم ، ومؤخرا حضر أكثر من ألف رجل وامرأة محاضرة خاصة في لوس أنجلوس ، حيث قدمت أبرز ما تم تقديمه في صفحات هذا الكتاب .

وستجذيك المميزات الخاصة بهذا الكتاب ؛ لأنها توضح لك لماذا تحصل على عكس ما كنت ترغب فيه في بعض الأحيان ، كما أنها تكشف لك الأسباب وراء ذلك . وقد سألني الناس في جميع أنحاء العالم ، ولألاف المرات : ” لماذا أصلي كثيرا ولا يستجاب لي ؟ ” ، ستجد سبب هذه الشكوى الشائعة في هذا الكتاب .

إن الطرق الكثيرة لإثارة العقل ، والحصول على ما تريد ، تجعل من هذا الكتاب كتابا قيما جدا ، كما تجعل منه أداة مساعدة متاحة دائما في وقت الشدة . هناك عقل واحد مشترك بين البشر ( إيمرسون ) إن قوة عقلك الباطن لها تأثير المعجزات .

ومن هذا المنطلق ، فإنني أحثك في الفصول التالية على أن تحوز هذه القوة الرائعة والخارقة ؛ لما لها من قدرة على تغيير مجرى حياتك ، وتضميد جراحك الجسدية والنفسية ، وإعلان حرية العقل المكبل بالخوف ، وتحريرك تماما من قيود الفقر والفشل والبؤس والعوز والإحباط .

وكل ما عليك فعله هو أن تربط ما تود أن تصبح عليه بالجانبين العقلي والعاطفي منك ، وسوف تستجيب قوي عقلك الباطن الخلاقة وفقا لذلك . ابدأ الآن ، اليوم ، لكي ترى العجائب في حياتك ! ” كل الأفكار تعد دعوات ، والدعوات يستجاب لها سواء أكانت بالخير أم بالشر ” تأمل هذه الجملة .

كل الأفكار تعد دعوات ، والدعوات يستجاب لها سواء أكانت بالخير أم بالشر . إن أحد المبادئ الأساسية التي قام عليها هذا الكتاب هو أن أية فكرة يتعامل معها العقل الواعي بشكل مستمر ، لا بد من أن تصبح حقيقة فعلية على يد العقل الباطن .

نحن لا نحصل على ما نريد ، ولكننا نحصل على ما نتوقع أن نحصل عليه ، إلا إذا كان ما تريده وما نتوقعه شيئا واحدا ، فعلى سبيل المثال ، ربما تكون لدينا رغبة شديدة في أن يكون زواجنا ، أو عملنا التجاري ناجحا ، ولكن إذا كان تيار الأفكار لدينا في عقولنا الواعية هو ” إن زواجي يتداعى ” أو ” إن عملي التجاري يفشل ” ، فهذه هي النتيجة التي نأمر عقلنا الباطن بأن ينفذها .

ويرينا الدكتور ” ميرفي ” بصورة دقيقة لماذا لا يمكن أن تكون هناك نتيجة أخرى ، كما يرينا بطريقة دقيقة أيضا كيف أن الوعي التام باليات التواصل والعلاقة بين مناطق العقل الواعي ومناطق العقل الباطن في المخ البشري هو مفتاح خلق الحقائق التي ترغب فيها ونستحقها.

 تحميل الكتاب pdf

‫0 تعليق

اترك تعليقاً